وفد أميركي يزور الكويت والسعودية لتعزيز التعاون في القطاع الأمني         عودة

أعلنت وزارة التجارة الأميركية ان وفدا تجاريا من ممثلي صناعة الأمن والسلامة بالولايات المتحدة سيزور الكويت والمملكة العربية السعودية في الفترة من 12 الى 18 نوفمبر الجاري لبحث سبل تعزيز التعاون معهما في هذا القطاع.

وذكرت الوزارة في بيان الخميس ان الوفد الذي سيترأسه وكيل وزارة التجارة الأميركية لشؤون التجارة الدولية بالانابة كين هيات سيزور الكويت ومدينتي الرياض والظهران السعوديتين لعرض الخدمات التي تقدمها الشركات الأميركية في مجال الامن الاقليمي وبحث سبل انشاء قنوات التصدير بين البلدين..

وأوضحت ان الوفد الذي يضم مجموعة متنوعة من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم اضافة الى مؤسسات كبرى سيلتقي عددا من المسؤولين في مجال الامن القومي لمناقشة اولويات التجارة ومجالات التعاون المحتملة.

ووفقا للوزارة ستستغل الشركات الأميركية المشاركة الزيارة في بحث سبل توسيع الاسواق بالمنطقة وافضل الممارسات وبناء علاقات مع الشركاء المحتملين.

وأكدت الوزارة اهمية الزيارة بالنسبة للولايات المتحدة «اذ تمثل منطقة الخليج امكانية تصدير هائلة للشركات الأميركية».

وأوضحت انه «في الوقت الذي تواصل فيه اسواق الدفاع والامن النمو عالميا» فان الشركات المشاركة بالوفد «تعد بوضع جيد يؤهلها للدخول في شراكات مع شركات الكويت والسعودية وحكومتيهما». واشارت الى انها قدمت العديد من خدمات التصدير للشركات التي تتطلع الى الدخول او التوسع في الاسواق المستهدفة.

وتنفذ الكويت حاليا خطة لزيادة الاستثمار بشكل كبير في معدات السلامة والامن حتى عام 2020 فيما تعد المملكة العربية السعودية اكبر سوق للدفاع في العالم بالنسبة للمصدرين الأميركيين على مدى العامين الماضيين.

ومن المتوقع ان تقوم المملكة العربية السعودية بشراء انظمة وخدمات امنية بقيمة 14 مليار دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة.