الكويتيون بعيدون عن الفتنة وسيبقون والتفجير الإرهابي استهدف الكويتيين جميعاً          عودة

قال عضو مجلس الأمة الأسبق عصام سلمان الدبوس إن كل مواطن كويتي يدين التفجير الإرهابي الذي طال مسجد الإمام الصادق في منطقة الصوابر ويرفضون أي تفسير طائفي لهذا العمل الإرهابي الجبان لأن من فجر ونفذ وخطط ودعم وساند وأيد مثل هذه الجريمة ليس كويتياً ولن يكون.

 

وأضاف الدبوس بأن الفتنة والتقسيم الطائفي بعيد وسيبقى بعيداً عن المجتمع الكويتي الذي عاش منذ مئات السنين على المحبة والاحترام والتقدير فيما بين المواطنين ومع الشعوب الأخرى أيضاً وهي التي تعتنق ديانات وعقائد مختلفة، داعياً إلى المزيد التلاحم لتكون الكويت أكثر أمناً وأماناً لجميع مواطنيها وأهلها.

 

وبين الدبوس إن السلطات الأمنية الكويتية تقوم بكل ما تملكه من خبرات وإمكانات وانتماء وحب وإخلاص للكويت بالمحافظة على أمن وأمان الكويت أرضاً وشعباً، مؤكداً بأن السلطات ستقوم بالتأكيد بكشف خبايا التفجير وإلقاء القبض على كل من شارك فيه تنفيذاً وتخطيطاً.